Simulation developer | Physics educator

Blog

كود لا ينسى

An inspiring code

توقفت عن التفكير كمبرمج في تلك المرحلة وعدت إلى التفكير كفيزيائي. لقد أذهلني كيف يمكننا محاكاة الظواهر الفيزيائية ببضعة أسطر من التعليمات البرمجية.

An Inspiring Code

An inspiring code

These lines portray a tale of creation and vanishing. It describes the creation of a photon, its subsequent disappearance when an electron absorbs it on the cathode plate’s surface, the subsequent departure of the electron from the cathode, and lastly the eventual disappearance of the electron when it reaches the other plate and captured.

A New Publication Based on The Virtual Oscilloscope Simulation

Virtual Oscilloscope

The paper: Using a web-based and stand-alone oscilloscope for physics experiment during Covid-19 pandemic, Mahizah Ismail et al (2023),  Phys. Educ. 58 015006, is based on the Virtual Oscilloscope simulation. This paper was authored by Mahizah Ismail, Farid Minawi, Wan Zul Adli Wan Mokhtar, Noraihan L Abdul Rashid and Ahmad K Ariffin.
The article DOI: https://iopscience.iop.org/article/10.1088/1361-6552/ac95eb

ضوابط التفكير خارج الصندوق

Out-of-the-box-thinking

من أسباب كتابة هذا المقال الصغير هو حال الشباب وابتعادهم عن القراءة وإعمال الفكر وإضاعتهم للوقت وانحيازهم لسلوك المسارات الحياتية السهلة، وما لذلك من خطورة على مستقبل الأمة حيث ينضب النتاج العلمي والفكري (الذي هو أصلا في حالة مزرية حاضرا)، وأملي أن أساهم ولو مثقال ذرة في كسر القيود النمطية التي تكبّل انطلاقة فكر شبابي منتج. فلطالما كنا مجتمعات مستهلكة حتى في الفكر والعلم والمعرفة.

خطورة هدم المبادئ العقلية

المبادئ العقلية ضمان لعمل العقل من دون شذوذ وسفسطة

البعض يريد هدم بديهيات عقلية بحجة مناقضتها لبعض نتائج العلوم التجريبية التي بُنيت على الرياضيات والذي أُسِّسَ على هذه البديهيات العقلية، فهو بذلك كمن يبني بناءً ثم يهدم أساساته، فكيف إذن يستطيع إكمال هذا البناء؟!

فكرة الأكوان اللامتناهية وما وراءها وفساد معاداة العقل السليم

فكرة الأكوان المتوازية اللانهائية خيال يدغدغ عقول الكثير من الملحدين

فالعجب من هؤلاء الذين يَسخَرون من حُجّية العقل السليم ويدعون إلى إهمال الأسس العقلية، مع أنَّ الأسس العقلية هي التي بُنِي عليها علم الرياضيات التي يُستعمل في الفيزياء والذي أوصلنا إلى هذا التقدم العلمي! فلماذا نستغني عن هذه الأسس العقلية – في هذه المرحلة – بناء على بعض التجارب الفيزيائية التي أتت بنتائج محيِّرة معارِضة في الظاهر للبديهة؟.

العدسة الثقالية

عندما ينحني شعاع الضوء القادم من نجم بعيد بسبب انحناء نسيج الزمكان بالقرب من جرم سماوي هائل ، يظهر النجم في موقع مختلف بالنسبة للمراقب.

من النتائج العجيبة لنظرية النسبية العامة أن الأجسام وبسبب المجال الثقالي (الجذبي) الناتج عن كتلتها (كمية المادة) تُقوّس نسيج الزمان-المكان (أو اختصارا الزمكان). وهذا التقوس لا يكون محسوسا بالقرب من الأجسام الصغيرة كأجسامنا، ولكنها تصبح ذات مقدار ملموس بالقرب من الأجسام الهائلة كالكواكب والنجوم.

وإذا خضنا أكثر في نتائج التقوس الزمكاني الذي تنبأت به نظرية النسبية العامة، وأخذنا بعين الاعتبار نجمين نراهما على أطراف كوكب هائل الكتلة، فإننا نرى كل واحد منهما منزاحا عن موقعه الحقيقي بحيث أن المسافة الظاهرية بينهما أكبر من المسافة الحقيقية. وبالتالي فإن المسافة بينهما قد تضخمت بمقدار ضئيل ربما نستطيع أن نتحقق منه بأعيننا المجردة أو بواسطة التليسكوب.

لماذا يتصرف الإلكترون وكأنه في مكانين؟

لا أحد يعرف كيف تكون الأبعاد الإضافية - إن وجدت. يمكن أن تكون لولبية

تفسير محتمل بواسطة الأبعاد الإضافية

ولكن هنالك سؤال غريب قد يخطر في البال، ماذا لو كان هنالك أبعاد إضافية لا نستطيع إدراكها؟ قد يستغرب بعض القراء من هذا السؤال وربما يعتبرونه نوعا من الهذيان! ولكن لِمَ يكون هذيانا؟ هل لأننا لا نراها؟ أم لأن عقولنا لا تستطيع تصورها؟ إذا كان لهذين السببين فأقول: ليس كوننا لا نستطيع رؤية الشيء دليلا على عدم وجوده. أما كون عقولنا لا تستطيع تصور أمر فذلك أيضا ليس بالضرورة دليل على عدم صحته، فنحن مثلا لا نستطيع تصور اللامكان بعقولنا ولكن نستطيع الوصول بعقولنا إلى أنه قبل نشوء الكون لم يكن هنالك مكان ولا زمان وأنهما نشآ مع نشوء الكون، وهذا أمر توصلت إليه الفيزياء أيضا من خلال نظرية الانفجار العظيم، كما نتوصل أنه قبل ذلك لا بد من وجود خالق لا يتحيز بالمكان ولم يتقيد بالزمان. فكل ذلك نستطيع الوصول إليه بالبراهين العقلية ولو لم نستطع تصور الأمر.